اخبارالعميلالموظف

نصائح مهمة لرواد الأعمال من المديرين التنفيذيين

الدرس الأول: القيادة المتعاطفة

تقول الكاتبة إن كثيرا من الشركات حرصت مع بداية الأزمة على التحلي بالمزيد من المرونة، وتوفير خيار العمل من المنزل، وتقديم حلول للموظفين ليحافظوا على صحتهم الجسدية والنفسية.

ومع بداية انفراج الأزمة حاليا، تعد هذه فرصة مواتية لمديري الشركات للمواصلة في هذه الثقافة حتى بعد اختفاء الفيروس.

وتشير الكاتبة إلى أن 93% من مديري الشركات يتفقون على أن الحرص على راحة الموظفين ودعمهم يمثل شرطا أساسيا لجذب المواهب والحفاظ عليها داخل الشركة.

الدرس الثاني: الإدماج الانتماء

توضح الكاتبة أن الانتماء يعني الشعور بأنك جزء من شيء ما، وأنك مهم بالنسبة لبقية الزملاء. ويتم خلق هذا الشعور عبر مساعدة الموظفين على الاندماج بخطوات مدروسة. ولا يحتاج الموظف إلى أن يكون شعبيا ومحبوبا من الجميع، ولكنه يحتاج إلى إقامة بعض الروابط التي تشده إلى مكان العمل.

ويمكن تطوير هذا الشعور أو الثقافة عبر بعض التجارب، مثل إقامة مناسبات اجتماعية لا علاقة لها بالعمل، أو تخصيص وقت يومي للمشاهدة الجماعية للتلفزيون، أو إدارة حوارات بين الموظفين. هذا الوقت القصير المستقطع من العمل لا يعد إهدارا، بل له تأثيرات كبيرة على الإنتاجية والأجواء داخل الشركة.

وتشير الكاتبة إلى بعض الأفكار الأخرى التي تمت تجربتها من قبل المديرين الناجحين، مثل السماح للوالدين بجلب أطفالهم، أو حيواناتهم الأليفة، لإدخال روح جديدة على الشركة، وخلق ذكريات جميلة.

الدرس الثالث: الجوانب غير المرئية

مع توقف الحركة في الشوارع في مارس/آذار 2020، انتقلت أغلب الشركات إلى عقد لقاءات العمل عبر تطبيق “زوم”، وتعودت فرق الموظفين على التواصل عبر الإنترنت، إلا أن كثيرين اشتكوا من أن هناك جزءا ناقصا عند التواصل عن بعد.

لذلك تؤكد الكاتبة ضرورة أن يستوعب الموظفون الفرق بين طريقتي العمل التقليدية والمعتمدة في فترة الوباء، إذ إن بعض المشاعر والتفاصيل التي نعيشها وجها لوجه لا يمكن الحصول عليها افتراضيا، وهذا يصعّب بناء العلاقات.

وتضيف الكاتبة أن بناء رأس المال الاجتماعي بين الموظفين كان صعبا في الفترة الماضية، إذ إن التواصل عبر البريد الإلكتروني وتطبيقات الهاتف يفتح الباب أمام سوء الفهم والتوترات التي قد تنشب أحيانا من دون قصد.

الدرس الرابع: إعادة تصميم التكنولوجيا

تقول الكاتبة إن هناك درسا آخر فريدا من نوعه يمكن استخلاصه من أزمة فيروس كورونا، وهو أن الشركات بإمكانها إعادة تصميم التكنولوجيا من أجل المزيد من دعم الموظفين والزبائن. فخلال الفترة الماضية، سمحت الخدمات المالية الفورية بالقيام بعمليات الدفع الإلكتروني عبر الهواتف الذكية، وهو ما مكّن الناس من إنجاز عمليات عدة في أمان وراحة، ومن دون الاضطرار للتنقل أو التواصل مع أي شخص.

وتقول كارول جويل نائبة المدير التنفيذي في مؤسسة “سانكروني” (Synchrony) للخدمات المالية إن “كل شيء تم بناؤه بالاعتماد على التكنولوجيا السحابية والذكاء الاصطناعي”. وتضيف كارول أنها لم تتخيل يوما أن مؤسستها ستعيد تصميم التكنولوجيا من أجل التماشي أكثر مع التجارب الشخصية للزبائن، ومنح الأولوية المطلقة للأمان والحفاظ على الصحة، وتغير فجأة مركز الاهتمام، وظهرت أزمة وبائية يجب التعامل معها، مما دفع العقول المبدعة للتعاون في ما بينها وابتكار حلول جديدة من أجل مراعاة ظروف الزبائن.

مقالات ذات صلة

اترك رد

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى